أحبك يا وطني!!

أستغفر.. أستغفر الله.. أستغفر الله.. اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت ياذا الجلال والإكرام..
انطلقت بعد صلاة الفجر قاصداً أحد أكشاك القهوة.. المتميزة بالقهوة التركية الممزوجة بالهيل.. مستمتعاً بنسائم الفجر العليل متفكراً بالنعم التي أعيشها.. رغم الصراعات الفكرية .. والأزمات الأجتماعية المقلقة!
طلبت قهوتي من البائع.. ثم التفت نحو الشروق وكلي أملٌ ورجاء.. السلام عليكم.. قاطعني ذاك الصوت الضخم من جهة الغروب.. يالحبيب انا ساكن هنيا وعاطل عن العمل.. وابالي “نسكافيه” .. وابا اشتري لي شيئ من البقالة.. قلت: ابشر بالنسكافيه.. ثم اردفت قائلاً: ويش بغيت من البقالة؟ وتوقعت انه يريد علبة دخان.. قال: دخان وتراني جيعان وابالي “كتكات”.. قلت: اما دخان!؟ قال خلاص بس “كتكات”.. قلت: ابشر انا الحين اجيب لك “كتكات”.. اخذت قهوتي.. ثم ذهبت لأشتري له ما أراد.. عاد ليقول لي: يارجال الشقى علي والفلوس عليك تكفى ابغى دخان.. قلت له : اني طبيب وقد اديت القسم.. لم يناقشني.. ابتعت له ما ارد ثم سألت البائع عن الرجل، فعرفت منه أنه ليس غريب عن المكان وهذا فعله بإستمرار..بعدها انطلقت.. وانا في طريق عودتي شاهدت هذا المنظر.. على سور احد المنازل

احبك يا وطني” كتبت بخط ركيك على سور احد المنازل.. الكتابة تدل على حالة وطنية طافحة ..رغم أن الفعل غير حضاري.. الخط يدل على ان الفاعل
مراهق.. الأعجب من ذاك كله صاحب المنزل، اعاد طلاء السور ولكن لم تطاوعه نفسه طمس عبارة ” أحبك يا وطني”!!

انتقاص الآخرين..

أسوء ما يكون من التصرفات هو استحقار وانتقاص الآخرين لمهنهم أو لمستواهم الأجتماعي.. أكاد أجزم أنه من أخطر الأمراض الأجتماعية فتكا بالمجتماعات.. كيف لا وأن هذه النظرة أبعد ما تكون من العدل وهو معيار التقدم والأزدهار. . فضلا عن أنه من تعاليم ديننا..
من الطبيعي أن يأخذ الأنسان أنطبعا عن من يقابل لأول مرة.. لكن من حسن الخلق أن يجاهد نفسه ليعدل في معاملته ويكون لين الجانب بشوشا مع كل أحد وبذلك يكون قد بلغ برقي خلقه ودماثة أخلاقه درجات عظام..
وأود أن أسأل هل من قوة الشخصية أو من التحضر أن تزدري من هم أقل منك مستوى ماديا كان أو علميا.. وعلى سبيل المثال عمال النظافة. . الا يستحق الاحترام من قطع آلاف الكيلو مترات ليعمل على تنظيف أرض وطنك تاركا خلفه أسرته.. بينما بعضنا مع الأسف الشديد يعجز عن وضع زبالته وبقايا أوراق ومناديل في مكانها.. ثم يعتلي منبره ليتحدث أو يكتب عن الأخلاق وأتيكيت المعاملة! 

البداية

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

هذه المدونة بداية منظمة لي لأكتب .. فقلمي قد ضاع بين ارتباطات  وظروف الحياة المختلفة..

لا ادعي باني كاتب سيخسره القراء اذا توقفت عن الكتابة..

لكن علي أضيف فائدة ومعنى للقارئ تكون خيرا لي في دنياي وآخرتي

ودمتم بخير

%d مدونون معجبون بهذه: