كلمة الطلاب.. شرف لي

٢٠١١٠٨٠٩-٠٣٠٩٣٨.jpg

في الحفل الوداعي للطلاب كلية الطب بجامعة الدمام، كان لي كل الشرف بإلقاء كلمة نيابة عن زملائي الطلاب. دفعة ٢٠٥ البرنامج الموازي. انتزعت هذا الشرف من زملائي رغبة شديدة مني في ابداء مشاعري تجاه كليتي ومعلمي الأفاضل، فصغت الكلمات بكل إحساسي.. حتى أني تهربت من عرضها على والدي المولع باللغة العربية والشعر الفصيح، تهربا من نقده اللاذع وحتى تظهر مشاعري فطرية في الكلمة.. تفاجأت عندما عرضت عليه الكلمة طبعا بعدإلقائي لها بأنه أعجب بها إعجابا شديدا وقال: كلمتك فيها بلاغة 🙂
قرأها احد الزملاء وانا استعد للصعود على المسرح وإلقائها فانتقدها انتقادا شديدا واشار علي بتغيير بعض الجمل والكلمات، فاصبت بتوتر شديد وكدت أعمل بمشورته، إلا ان الله وفقني لأتماسك وأصر على تقديمها ولو بأخطائها، بعد إلقائي كان زميلي يشيد بالكلمة وأنها كانت رائعة الكلمات والألقاء فتأكدت حينها بأن الله وفقني بإلقاء رائع 🙂
الكلمة مختصرة ولكني وضعت كل احاسيسي بها.. وهذا نصها:

” الحمدلله والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
معالي مدير الجامعة د. عبد الله الربيش، سعادة د. علي السلطان عميد كلية الطب ، معلمي الأفاضل..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
بدأت رحلتنا قبل ست سنوات، عندما قطعنا على أنفسنا عهدا لدراسة الطب والأنتساب الى هذه المهنة الأنسانية الشريفة، رغبة منا في خدمة وطننا وأمتنا. لم يكن قبولنا سهلا، فكل واحد منا له حكاية يرويها. انطلقت سفينتنا وواجهتنا تحديات الدراسة، وعواصف الظروف، وتقلب بنا الحال، والايام تمضي. وبتوفيق من الله تجاوزنا التحديات.
ومن الأمور التي كانت داعما لنا في مسيرتنا هو موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز حفظه الله ورعاه بإعفائنا من الرسوم المقررة علينا، فكان القرار خير داعم لنا في مسيرتنا.
وبما أن المسافر مهما تزود، لا غنى له عن نجوم الليل يهتدي بها.. أقول وبكل صدق كنتم نجوما في سماء رحلتنا، أرشدتمونا، وأعنتمونا بعد الله سبحانه وتعالى في رسم هذه النهاية الجميلة. وبما ان النجوم متفاوتة في توهجها ولمعانها .. اسمحوا لنا ان نخص بالذكر بعض النجوم ،وفاءا وعرفانا .. د. مستور الغامدي ، د. عمروا الأكلبي، د. عبدالمحسن العلق، لم يدخروا جهدا ولا نصيحة الا بذلوها بكل كرم وسخاء، غلبت عليهم عاطفة الابوة، في دعمهم ونصحهم.
وقبل أن نودعكم نقول لكم سنذكركم وسيذكركم التاريخ فخرا واعتزازا..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته “

%d مدونون معجبون بهذه: